الهيئة العامة للاستشعار عن بعد

أحدثت الهيئة العامة للاستشعار عن بعد عام 1986 بموجب المرسوم التشريعي رقم /8/ وحلت بذلك محل المركز الوطني للاستشعار عن بعد الذي كان قد أسس عام 1980 عن طريق لجنة انجاز خاصة.
وقد أنيطت بالهيئة أعمال المسح الفضائي والجوي والأرضي الخاص بتقنيات الاستشعار عن بعد وتحليل المعطيات الناتجة عنها بهدف الاستفادة منها في مجالات استكشاف واستثمار الموارد الطبيعية والدراسات المتعلقة بالبيئة في الجمهورية العربية السورية، وحددت مهامها بما يلي:
1- اعداد وتدريب الاختصاصيين في مختلف الفروع العلمية والعملية المتصلة بتقنيات الاستشعار عن بعد داخل القطر وخارجه.
2- إقامة المراكز والمنشآت اللازمة للتدريب والبحوث والتطبيقات والاستخدامات العلمية والعملية لتقنيات الاستشعار عن بعد.
3- اجراء الدراسات والبحوث العلمية والتجارب المتصلة بتقنيات الاستشعار عن بعد وتقديم الاعانات والمكافآت المالية والعينية اللازمة لذلك.
4- تتولى الهيئة الاشراف على تأمين وتداول معطيات الاستشعار عن بعد والتنسيق بين الجهات العامة في هذا المجال واقتراح التشريعات اللازمة ومراقبة تنفيذها واصدار اللوائح والتعليمات بهذا الصدد.
5- متابعة النشاط الدولي في شؤون الاستشعار عن بعد بما يحقق رعاية المصالح الوطنية ومسايرة التقدم العلمي وتمثيل الجمهورية العربية السورية في الهيئات والمؤتمرات والندوات الخاصة بالاستشعار عن بعد.
6- اقتراح المشروعات والاجراءات التي تؤدي الى الاستفادة من تقنيات الاستشعار عن بعد ودراستها والعمل على تنفيذها.
7- تقديم المقترحات بشأن المعاهدات والتفاقات العربية والاقليمية والدولية المتعلقة بالاستشعار عن بعد.
تنفذ الهيئة مشاريع متعددة منها ما هو ذو طابع ذاتي (ضمن خطة الهيئة) أو مشترك (بالتعاون مع جهات محلية رسمية ومنظمات اقليمية ودولية) وتتناول هذه المشاريع الدراسات الجيولوجية والمائية والزراعية والبيئية ودراسات الآثار والكوارث الطبيعية والتخطيط الاقليمي والتنظيم العمراني.
وتهتم الهيئة بنشر تقانة الاستشعار عن بعد وذلك باقامة الندوات الاقليمية والدولية وتقديم المحاضرات العلمية على مستوى البلدات والمدارس وتدريس مادة الاستشعار عن بعد في الجامعات و أهم ماتم في هذا المجال:
اقامة ثلاث عشرة ندوة دولية منذ العام 1990 حول تطبيقات الاستشعار عن بعد المتنوعة ودوره في التنمية وستقيم الهيئة ندوتها الدولية الرابعة عشرة حول الاستشعار عن بعد والتنمية في مبنى الهيئة مابين 27-30 أيلول 2004، سيشارك بها أكثر من 70 مشارك عربي و35 خبير أجنبي وعدد كبير جداً من المحليين.
كما وتساهم الهيئة في التعريف بتكنولوجيا الاستشعار عن بعد ونشرها من خلال المطبوعات والنشرات التي تصدرها وأهمها:
1- أطلس سورية الفضائي .
2- أطلس آثار سورية من الفضاء باللغتين العربية والانكليزية.
3- أطلس الأسماك التجارية في الساحل السوري
4- معجم مصطلحات الاستشعار عن بعد انكليزي/عربي، ويعتبر المرجع الوحيد في الوطن العربي.
5- مجلة الاستشعار عن بعد وهي مجلة دورية تصدر مرتين في العام تتضمن دراسات ومقالات في مجالات الاستشعار عن بعد وتطبيقاته صدر منها حتى الآن خمسة عشر عدداً وهي الوحيدة في الوطن العربي.
6- النشرة الاخبارية الشهرية لنشاطات الهيئة.
وتحتوي الهيئة على المرافق الفنية التالية التي تؤمن تنفيذ العمل المطلوب على أكمل وجه:
- مخبر معالجة المعطيات الرقمية ونظام المعلومات الجغرافية يحتوي على تجهيزات وبرمجيات حديثة.
- مخبر التصوير وهو مجهز بأفضل وسائل طباعة الصور الفضائية والجوية المتنوعة.
- مخبر الكيمياء الذي يحتوي على أجهزة دقيقة لاجراء التحاليل الكيميائية المختلفة.
- مخبر التفسير البصري لتحليل الصور الفضلئية والجوية.
- مخبر التدريب ويتسع لـ 32 متدر باً مجهز بمختلف وسائل التدريب الحديثة.
- محطة استقبال المعطيات المناخية التي تقوم باستقبال معطيات التابع الصنعي متيوسات.
- المكتبة وبنك المعلومات الذي يقوم بأرشفة جميع الدراسات والوثائق والصور الفضائية بشكل رقمي وورقي.

http://gors-sy.net