وزير الاتّصالات يفتتح مخبرين بحثيين في كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة تشرين

في إطار التّعاون القائم بين وزارتي التعليم العالي والاتصالات والتقانة افتتح اليوم الموالفق لـ 19/2/2019 وفي كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة تشرين مخبران بحثيان تطبيقيان هما الاتصالات والشبكات بهدف خدمة العملية التعليمية والبحثية وهما التجربة الأولى من نوعها في الجامعات السورية.

ويتألف المخبر الأول من جزأين أحدهما مختص بالاتصالات الراديوية وبعض التجهيزات الخاصة بالتوصيلات الضوئية والنحاسية والمخبر الثاني مختص بالمعلوماتية للتعرف الى كيفية عمل مزودات خدمة الانترنت “اي اس بي”.

وأوضح المهندس إياد الخطيب وزير الاتصالات والتقانة أن الهدف من افتتاح المخبرين ربط المنطلقات النّظريّة مع العملية في مرحلة التّدريس الجامعي وبين أنهما سيكونان باكورة لبقية المخابر التي سيجري افتتاحها في بقية الجامعات.

وكشف الوزير الخطيب عن خطة الوزارة لتحسين واقع الانترنت في سورية والتي تم البدء بها في تشرين الأول الماضي موضحاً أنه تم تركيب خلايا طاقة شمسية لعدة مواقع في اللاذقية كما أن هناك خطة لتركيب خلايا طاقة شمسية لعدد من وحداث النّفاذ الضوئية وأخرى لتحويل المراكز الهاتفيّة الصغيرة في الأرياف إلى الطّاقة الشّمسية.

والتقى السّيد الوزير الطلبة في المكتبة المركزية بالجامعة وأكد على أن من مهام الوزارة نشر ثقافة المعرفة لدى شريحة الشّباب لأن سوق الاتّصالات سلاح ذو حدين وفي تطور مستمر.

رئيس جامعة تشرين الدكتور بسام حسن بين أن المخبرين سيزيدان من المهارات التّطبيقية والعملية للخريجين وسيسهمان بدفعهم نحو سوق العمل لافتا إلى أن الجامعة تعمل على استكمال تطوير المخابر من خلال تخريج كوادر لوزارة الاتّصالات من طلبة الدراسات العليا كما ستعمل على تقديم برامج تدريبية وشهادات دبلوم لكوادر الوزارة.

وفي تصريح لسانا أكد عميد كلية الهندسة المعلوماتية بجامعة تشرين الدكتور جعفر الخير أن المخبرين سيكونان متاحين للطلبة وخاصة السّنوات الأخيرة والماجستير لإجراء تجارب بحثية كاشفاً عن وجود مشروع مع وزارة الاتّصالات لإحداث دبلوم تأهيل وتخصص لمديري شبكات المعلوماتية في سورية واذا تمّ اعتماده أكاديمياً خلال عام فسيتم قبول الطلبة فيه بالعام الذي يليه.