برعاية وزارة الاتصالات ومشاركة الأسكوا... انعقاد ورشة عمل البيانات المفتوحة

في إطار تنفيذ مشروع البيانات المفتوحة الذي يندمج تحت برنامج الشّفافيّة ومكافحة الفساد الذي تعمل عليه الحكومة تنفيذاً لتوجيهات السّيد رئيس الجمهورية العربية السّورية الدكتور بشار الأسد اقامت وزارة الاتّصالات والتّقانة وبمشاركة لجنة الأمم المتّحدة الاقتصاديّة والاجتماعيّة لغرب آسيا (الأسكوا) ورشة عمل حول (البيانات المفتوحة) لشرح مفاهيم الحكومة المفتوحة والبيانات المفتوحة ووضع منهج وخطة للانتقال إلى بيانات المفتوحة في سورية.

 

افتتح السّيد وزير الاتّصالات والتّقانة المهندس إيّاد الخطيب اللقاء بتأكيده على دور الـ Open Data في تعزيز التّوجّهات الحكوميّة نحو اللّامركزية في اتّخاذ القرار، وتعزيز الحضور الرّقمي والخدمات الذّكيّة والشّفافيّة مع المواطن ومكافحة الفساد الإداري وتحفيز الابتكار، مشيراً إلى أن الوزارة بصدد تعزيز التّعاون مع الجهات الحكوميّة الشّريكة لها في هذا المجال للتّركيز على البيانات المفتوحة انسجاماً مع المستجدّات العالميّة، وأكّد على أن البيانات المفتوحة والمشاركة الالكترونيّة يعتبران من العناصر المهمّة لتعزيز الحضور الرّقمي للحكومة، وزيادة فرص الوصول إلى الرّيادة العالميّة في الخدمات الحكوميّة الذّكيّة.

 

وضّح السّيد الوزير أهداف البيانات المفتوحة في تعزيز قدرات البلدان وخاصّة النّامية منها على توفير الوصول للمعلومات من أجل التّنمية المستدامة، وأشيار إلى أن الوصول إلى منصّة الـ  Open Data يمكّن المواطنين وأصحاب الأعمال في القطّاعات الصّغيرة والكبيرة من إجراء الأبحاث الدّقيقة بالاستفادة من هذه البيانات وإعادة معالجتها واستخدامها لتطوير منتجات وخدمات متنوّعة،

 

وأثنى السّيد الوزير على التّعاون القائم مع بعض الوزارات وخاصّة وزارة الصّحة ووزارة التّعليم العالي ومحافظة دمشق الذين أخذوا زمام المبادرة في البدء مع وزارة الاتّصالات والتّقانة بالعمل بهذا المضمار، مؤكّداً أنّه في المستقبل سيتم التّعاون مع وزارة الدّاخليّة.

 

تضمنت الورشة أربعة جلسات ناقشت المحاور المتنوعة والمتعلقة بالبيانات المفتوحة، ففي الجلسة الأولى تحدثت الدكتورة نبال إدلبي مديرة الابتكار والتكنولوجيا في اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) أولاً عن مشروع الإسكوا "التطوير المؤسسي لتعزيز النُهُج التشاركية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في غربي آسيا"

 

والذي يهدف إلى بناء قدرات البلدان الأعضاء في الإسكوا على استخدام التكنولوجيا لزيادة الشفافية والمساءلة،  واعتماد نهجٍ تشاركية أكثر فعالية وكفاءة وخاصة فيما يتعلق بالانفتاح وإشراك المواطنين بصنع القرار. ثم تناولت تشريعات الحكومة المفتوحة

 

أما في الجلسة الثانية شرح خبير البيانات المفتوحة المهندس كمال الملاح مبادئ البيانات المفتوحة بجوانبها الفنّية والاقتصاديّة والقانونيّة، وتناول التّعريف المفتوح الذي يمكن الجمع فيه بين نوعين من المصطلحات وهي المصطلحات الوجوبيّة والمصطلحات المقبولة، وعرض للممارسات الجيّدة التي ينصح اعتمادها في الرّخصة.

 

وتابع الخبير كمال في الجلسة الثالثة الحديث في الجانب الاستراتيجي والتّنظيمي الذي ينقسم إلى ثلاثة مراحل وهي (المرحلة الأوليّة – مرحلة التّطوير – مرحلة التّنفيذ)

 

وتعدد محاور الجلسة الرابعة والاخيرة  حيث تطرق فيها الخبير كامل بالحديث عن القطّاعات ذات الأولويّة وضبط مجموعات البيانات المفتوحة الأولى وتجريدها ونشرها وتطوير حالات إعادة الاستخدام الدّاخليّة والخارجيّة، وأكد  على الأسباب التي تجعل من جرد البيانات أمراً ضروريّاً، ونوه إلى أن هذا الجرد للبيانات في المراحل الأولى ليس بالضّرورة أن يكون شاملاً بل يمكن إثرائه تدريجيّاً.

 

أقيمت ورشة العمل في بناء مكتبة الأسد بحضور معاوني وزير الاتّصالات والتّقانة ومعاونين الوزراء من عدّة جهات عامّة والمهتمّين من لجنة الأمم المتّحدّة الاقتصاديّة والاجتماعيّة لغرب آسيا والجمعيّة العلميّة السّوريّة للمعلوماتيّة والجامعات الحكوميّة والخاصّة والمدراء العامّين والمركزيين في وزارة الاتّصالات والتّقانة.

صورة: